لكل ثقافة نكهة خاصة على المترجم تذوقها

 

عند ترجمة الافلام يجب عليك مراعاة اختيار الألفاظ والمصطلحات وفهم الثقافة لنقل المعني وليس مجرد نقل للكلمات. حتى لا يحدث خلل في فهم المعني، فكل بلد لها تعبيراتها اللغوية الخاصة بها والتى على المترجم الالمام بها لنقل معناها بشكل صحيح.

هناك تعبيرات مرتبطة بثقافة دولة دوناً عن أخرى وبالتالي ترجمة كلمات هذا التعبير المجازي بشكل حرفي يسبب سوء فهم لدى المتلقي مثل ترجمة الأفلام والمسلسلات، ومن بين تلك الترجمة التي تمت ترجمتها في أحد المسلسلات، وهو تعبير:” دا إحنا زارنا النبي” وهو تعبير معروف لدي الشعب المصري، للترحيب بالضيف. وقد قام المترجم بترجمته على ذلك النحو: The Prophet has visited us.

قد تسبب هذه الترجمة غموضاً وسوء فهم لدي المشاهد الأجنبي الذي سيقول: ما علاقة النبي بالمسلسل!!؟

لذلك فكان يجب علي المترجم أن يستخدم بما هو متعارف بيه في التعبيرات الأجنبية البسيطة مثل: You are most welcome، ومن هنا يجب أن يدرك المترجم أنه لابد من البحث على أقرب تعبير مقابل لها، لأن من الصعب ترجمة التعبيرات كما هي بالشكل الحرفي.

ومن الطرائف أيضاً في أحد الأفلام الأمريكية، حين كان المشهد يحتوي على صديقين تائهين في صحراء واسعة، وفي حين أنهم في حالة ضياع إلا انهم قد يرون حيواناً غريباً، فقال أحدهما للآخر: This is bizarre، فهي جملة بسيطة تُعني “هذا غريب/غير مألوف”، في حين أن المترجم قد ترجمها هذا بزار!؟ في حين أن المشهد لم يكن يحتوي على بزار سياحي!!

وكان هناك أيضاً من ضمن الطرائف الحوار الذي دار بين بطل الفيلم الأمريكي المعروف “غباء في غباء” جيم كاري Jim Carrey والممثل جيف دانيلز Jeff Daniels، حيث أنه كان أحد منهم يحكى للآخر عن شيء لا يمكن تصديقه، فنجد هنا أن المستمع قد أستخد تعبير Get out of here وهو مصطلح أمريكي معروف يقابله بالمصرية “واسعة شوية ” فلا نجد هنا الا أن المترجم قد ترجمها حرفي أو بمعني كلامتها فقال: “أخرج من هنا!!!”.

فثقافة المترجم شيء مهم لترجمته، هي التي تسوقه إلى المعني الصحيح أو العكس، كما حصل بفيلم “تيتانك” الحديث من قبل أربع سنوات ليس الذي كان في أواخر التسعينات من القرن الماضي، حيث نجد المترجم قد ترجم أثناء غرق السفينة ترجمة حرفية بحته، حين سأل أحد رجال الدين بالسفينه قد سُئل وهو يتلو بعض الصلوات بصوت عالي فسأله أحد الركاب: Are you a priest، فكانت الترجمة هُنا “هل أنت قسيس؟” فرد عليه الرجل قائلاً: No, I am a minister، وهنا قام المترجم بالترجمة الحرفية “لا أنا وزير”

ولكن هذا السوء في الترجمة رجعت لثقافة المترجم، فلو ترجمنا الترجمة الصحيحة لهذا المشهد ستترجم كالتالي:

هل أنت كاهن؟

لا أنا قيسيس بروتستانتي.

ومن أشهر الطرائف التي لا تُنسي أيضاً، حين قال النجم العالمي داستين هوفمان Dustin Hoffman في أحد أفلامه الشهيرة “Meet the Fockers” حين تحدث عن وكالة المخابرات المركزية (الأمريكية) والمعروفة بـ CIA وهو مختصر معروف للاسم الكامل وهو Central Intelligence Agency، ولكن داستين هوفمان أراد السخرية من هذا الجهاز -ربما بسبب الإخفاقات المتكررة- فأشار إليه بمختصر CLIA، وحينما سأله البطل الآخر، وهو الممثل روبرت دنيرو عن معنى هذا الاختصار الغريب فقال ضاحكًا: Central of Lack of Intelligence Agency، وهنا انتبه المترجم النابه إلى هذه النكتة؛ وترجمها إلى “وكالة قلة المخابرات المركزية”!!!

– كتاب د/ خالد توفيق عن نواد الترجمة والمترجمين .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
WeCreativez WhatsApp Support
Our customer support team is here to answer your questions. Ask us anything!
كيف يمكنني المساعدة؟ 👋
انتقل إلى أعلى